• 30 يونيو 2013
  • الشرق الأوسط

“طاقة” و”أدويا” تضعان حجر الأساس لمشروع توسعة محطة الفجيرة1

الصيغة: jpgالحجم: 62KBالمصور: طاقةالفجيرة, دولة الإمارات العربية المتحدة, في 30 يونيو 2013 _ وضعت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي (أدويا) وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) حجر الأساس لمشروع لتوسعة محطة المياه والكهرباء المستقلة الفجيرة 1 بقيمة 200 مليون دولار أميركي الذي تنفذاه بالشراكة مع شركة سيمبكورب إندستريز السنغافورية.
وقد حضر حفل وضع حجر الأساس سعادة شيونغ مينغ فونغ, القنصل العام لجمهورية سنغافورة بدبي, ونيك كارتر, مدير عام مكتب التنظيم والرقابة بأبوظبي وعدد من المسؤولين في “أدويا” و”طاقة” وسيمبكورب.
ويتوقع أن يساهم مشروع التوسعة عند انتهائه في النصف الثاني من العام 2015 في زيادة الطاقة الإنتاجية لمحطة “الفجيرة 1” من 100 مليون غالون إلى 130 مليون غالون من المياه يوميا, حيث سيتم إنتاج 67.5 مليون غالون منها باستخدام تقنية التناضح العكسي, فيما يتم إنتاج الكمية المتبقية باستخدام تقنية التقطير. وهكذا, فمن المتوقع أن تلعب محطة “الفجيرة 1”, وهي أكبر محطة تناضح عكسي لتحلية المياه في الشرق الأوسط, دورا رئيسيا في تلبية الطلب المتزايد على المياه في أبوظبي والإمارات الشمالية خلال السنوات القادمة.
كما سيتم بيع الإنتاج اليومي الإضافي للمحطة من المياه والبالغ 30 مليون غالون إلى شركة أبوظبي للماء والكهرباء (أدويك) لمدة 20 عاما وذلك بموجب اتفاقية تم التوقيع عليها في شهر يناير من العام الحالي بالإضافة إلى اتفاقية سابقة كانت أدويك قد وقعت عليها لشراء إنتاج المحطة الحالي لمدة 22 عاما.
وتعود ملكية محطة “الفجيرة 1”, التي تعد إحدى أكبر محطات التحلية الهجينة في العالم, إلى شركة الإمارات سيمبكورب للمياه والطاقة التي تتولى تشغيلها أيضا, وشركة الإمارات سيمبكورب هي مشروع مشترك تتوزع ملكيته بين شركة “طاقة” بنسبة 54% وسيمبكورب السنغافورية بنسبة 40% وأدويا بنسبة 6%.
وبهذه المناسبة أكد فرانك بيريز, الرئيس التنفيذي لقطاع إنتاج الماء والكهرباء في شركة “طاقة” أن مشروع توسعة محطة “الفجيرة1” يجسد إنجازا مهما في مسيرة “طاقة” نحو تحقيق استدامة المياه, لافتا إلى أن تقنية التناضح العكسي المستخدمة في المحطة هي واحدة من أكثر تقنيات إنتاج مياه الشرب فعالية وأقلها كلفة.
وأضاف بيريز: “نحن في شركة “طاقة” ملتزمون بمساعدة حكومة أبوظبي على مواجهة التحديات في مجال تحلية المياه, وسيتيح لنا مشروع التوسعة والدعم الذي نلقاه من شركائنا فرصة لتوفير مصدر إضافي من المياه يمكن الاعتماد عليه لسد احتياجات أبوظبي والإمارات الشمالية”. 
وقال السيد كارتر مدير عام مكتب التنظيم والرقابة بأبوظبي أن هذا المشروع “يأتي في إطار نهج متكامل لتوفير مياه الشرب عالية الجودة للإمارات الشمالية إلى جانب تلبية الطلب المتزايد في إمارة أبوظبي, وهو يجسد مثالا متميزا عن التعاون المشترك بين الهيئة الاتحادية للمياه والكهرباء وأدويا وشركة سيمبكورب التي تعد من أهم شركات الطاقة الخاصة. لقد منح مكتب التنظيم والرقابة ترخيصا لهذه المحطة في الفجيرة نظرا إلى الحاجة إلى إنتاج 30 مليون غالون إضافي يوميا وإلى الوضع المادي والخبرات والمهارات التشغيلية التي تتمتع به شركة الإمارات سيمكورب”.
من جانبه ركز ويليام تشانغ, المدير التنفيذي لشركة الإمارات سميكورب على جوانب أخرى إذ قال: “من أكثر الجوانب ابتكارا في هذا المشروع هو قدرته على استعادة مياه البحر التي يتم صرفها من محطة التحلية بالتقطير الحالية لإعادة استخدامها كجزء من تغذية مياه البحر إلى كامل محطة “الفجيرة1″. كما يتضمن مشروع التوسعة تركيب نظام جديد للتطويف بالهواء المنحل الذي سيساهم في تحسين جودة مياه البحر المغذاة وتعزيز كفاءة منشأة التحلية بالتناضح العكسي”.
كما أكد تانغ كين فاي, الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة سيمبكورب أن مشروع التوسعة هذا “سيلعب دورا مهما في تلبية الطلب المتزايد على المياه في دولة الإمارات”, وأضاف: “ستمكننا هذه المحطة من خلال موقعها الاستراتيجي في الفجيرة من إنتاج المياه المحلاة بتكلفة أقل. كما سيمكننا المشروع من استغلال فائض الطاقة المتوفر من المحطة الحالية للاستفادة منه في إنتاج كميات إضافية من المياه بكلفة منافسة مما سيفيد في تحسين مستوى العائدات في نفس الوقت.”
يذكر أن شركة سيمبكورب باشرت عملها في الشرق الأوسط في العام 2006 من خلال مشروع محطة “الفجيرة1”, ثم أضافت إليها محطة صلالة المستقلة للكهرباء والمياه, وهي المحطة الأكبر والأكثر كفاءة في محافظة ظفار في جنوب سلطنة عمان, التي تمتلكها وتقوم بتشغيلها, فيما باشرت العمل على مشروعها الثالث في منطقة الشرق الأوسط من خلال مشروع مشترك مع شركة تكامل للاستثمار (تكامل) بغرض تطوير تسهيلات مرافق مركزية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم, وهو المشروع الأول من نوعه في سلطنة عمان.
—— انتهى —–سيمبكورب

للاستفسارات الإعلامية الرجاء الاتصال ب:

الآنسة أليف كو

مدير أول

مجموعة علاقات الشركات

هاتف رقم: 3178 6723 65+

البريد الإلكتروني: aleve.co@sembcorp.com
الآنسة ميليسا يي

مدير

مجموعة علاقات الشركات

هاتف رقم: 3326 6723 65+

البريد الإلكتروني: Melissa.yee@sembcorp.com نبذة حول سيمبكورب اندستريز:
تعتبر سيمبكورب اندستريز مجموعة رائدة في مجالات المياه والكهرباء والخدمات البحرية وتعمل في ست قارات حول العالم. وتفخر المجموعة بتوليد أكثر من 5800 ميجاواط من القدرة الاجمالية للطاقة وما يزيد على سبعة ملايين متر مكعب من المياه يومياً من خلال مشاريع يتم تشغيلها أو تطويرها حالياً. وتمثل سيمبكورب شركة يوثق بها في تقديم الحلول الأساسية من المياه والكهرباء للعملاء الصناعيين والبلديات، كما أنها رائدة عالمياً في الهندسة البحرية وعلامة تجارية يعتد بها في عمليات التنمية الحضرية.
وتملك الشركة أصولاً اجمالية بقيمة تزيد على 13 مليار دولار سنغافوري وتوظف أكثر من 9000 شخص. كما أن المجموعة مدرجة في بورصة سنغافورة وفي مؤشر “ستريت تايمز” والعديد من مؤشرات مورجان ستانلي كابيتال انترناشونال وبورصة فاينانشال تايمز بالاضافة إلى مؤشر داوجونز للاستدامة – آسيا المحيط الهادي.
ملاحظة للمحررين:
يُرجى الإشارة إلى الشركة باسم سيمبكورب أو سيمبكورب إندستريز, والانتباه إلى أن سيمبكورب هو اسم قائم بذاته وليس اسما مختصرا ل سيمباوانغ كوربوريشن, ولذا فإنه من غير الصحيح الإشارة إلى الشركة باسم سيمباوانغ أو سيمباوانوغ كوربوريشن أو ما شابه ذلك. جهات الاتصال الإعلامية بشركة “طاقة”: 

أبوظبي

تريم الصبيحي

رئيس الاتصالات الخارجية

هاتف: +971 2 691 4803

متحرك: +971 56 2195195

ألان فيرتانين

رئيس قسم الإعلام

هاتف: +971 2 691 4894

هاتف متحرك: +971 56 685 2717

البريد الإلكتروني: Allan.Virtanen@taqa.com 
نبذة حول شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  “طاقة”:
شركة “طاقة” هي شركة طاقة عالمية متنوعة الأنشطة تأسست في العام 2005 وتتخذ من أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، مقراً لها, كما أنها مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX:TAQA) .
تتوزع أنشطة “طاقة” على ثلاثة أقسام تشغيلية تنتشر عبر كامل سلسلة القيمة في قطاع الطاقة, وتشمل: توليد الطاقة وتحلية المياه واستكشاف وإنتاج النفط والغاز وقطاع حلول الطاقة.
قطاع إنتاج الماء والكهرباء: تعد “طاقة” من بين كبار منتجي الطاقة المستقلين في العالم وهي تمتلك طاقة  حصة الأغلبية في محطات توليد الطاقة وتحلية المياه التي توفر 98% من احتياجات الماء والكهرباء لإمارة أبوظبي. وتتوزع مشاريع “طاقة” في قطاع إنتاج الكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية وغانا والهند والولايات المتحدة.
قطاع النفط والغاز: تتوزع مشاريع “طاقة” في هذا القطاع في كندا والولايات المتحدة وهولندا والولايات المتحدة والعراق, وهي تتضمن مشاريع التنقيب والتطوير والإنتاج وتخزين الغاز تحت الأرض والبنية التحتية في قطاع النقل والتوزيع.
تقنيات الطاقة البديلة: يختص قسم حلول الطاقة في الشركة بتطوير مبادرات الطاقة البديلة التي تقوم على التقنية بهدف زيادة كفاءة إنتاج الطاقة على المدى البعيد.     
تتمثل رؤية “طاقة” في “توفير الطاقة من أجل النمو”, وتركز هذه الرؤية على تحقيق النمو للشركة والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات التي تعمل فيها وزيادة القيمة المحققة للمساهمين.
اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على مدار الأربعين عاماً الماضية رؤية تتجسد بالتركيز على التطوير المستمر والاستثمار وتطبيق أعلى المعايير العالمية. وتفخر شركة “طاقة” بتوافق إستراتيجيتها, على المستويين المحلي والعالمي, مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 في إطار العمل من أجل تحقيق النمو الاقتصادي المستدام.
للمزيد من المعلومات عن طاقة, يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني  www.taqa.com  أو التواصل معنا عبر تويتر @TAQAGLOBAL.

Subscribe to Taqa Global.