• 28 يناير 2014
  • الشرق الأوسط

شبان الخليج يتنافسون في سباق السيارات الهجينة الكهربائية في أبوظبي

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 28 يناير 2014: يستضيف مضمار سباق منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبوظبي يومي الخميس والجمعة 30 و31 يناير أكثر من 100 طالب من طلبة كليات الهندسة في الجامعات الخليجية يتنافسون جميعاً على الفوز في أول سباق من نوعه للسيارات الهجينة الكهربائية في المنطقة.يقام هذا السباق برعاية شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، ’طاقة’، ويستضيفه المعهد البترولي بدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، وهو يأتي في إطار سلسلة سباقات عالمية تنظمها مؤسسها “جلوبال تريبل إي” الأميركية غير الربحية التي تهدف إلى تشجيع التعليم وكفاءة الطاقة والوعي البيئي.وسباق ’طاقة’ للسيارات الهجينة الكهربائية في منطقة الخليج 2014 ليس بسباق سيارات تقليدي، حيث يحتاج الطلبة الموزعون على 11 فريقاً من الجامعات الخليجية إلى تصميم سياراتهم ووضع استراتيجية مناسبة لجعلها تسير لأطول مسافة ممكنة باستخدام كمية محددة من الطاقة.وقال الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة في شركة ’طاقة’: “لقد حصل الطلبة على فرصة فريدة لتطوير سيارات أكثر سرعة وكفاءة في استهلاك الطاقة من خلال التطبيق العملي لمهاراتهم الهندسية، وسنرى خلال اليومين القادمين من هو الفريق الذي أدى المهمة بأفضل صورة. يسرنا نجاحنا في إقامة أول سباق للسيارات الهجينة في المنطقة، فهذا يبرز التزامنا بدعم المهندسين الشباب وتشجيعهم على تطوير تقنيات الطاقة البديلة”.من جانبه قال الدكتور اسماعيل تاج، الرئيس بالإنابة وعميد المعهد البترولي في أبوظبي: “بالإضافة إلى قيامه باستضافة الحدث، يشارك المعهد البترولي بفريقي إناث وفريق ذكور، ونحن سعداء جداً بالخبرة التي سيكتسبها طلبتنا من خلال التواصل مع زملائهم من الجامعات الخليجية الأخرى”.وتشارك في السباق فرق من الإناث والذكور من كل من المعهد البترولي في أبوظبي، وجامعة الإمارات، وجامعة أبوظبي، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة خليفة، وجميعها في إمارة أبوظبي، والكلية التقنية بنزوى في سلطنة عمان، وكلية الدراسات التقنية في الكويت وجامعة قطر.وقد أمضت الفرق المشاركة الأشهر الخمسة الماضية في تصميم وبناء سيارات خفيفة الوزان ذات مقعد واحد تتناسب مع قواعد التصميم والسلامة المطبقة في السباق.يقام السباق على مرحلتين. تتضمن المرحلة الأولى سباق السيارات الكهربائية، حيث يطلب من المتسابقين قيادة سياراتهم لأطول مسافة ممكنة خلال ساعة من الزمن باستخدام الطاقة المخزنة في البطارية فقط، فيما يشهد اليوم الثاني سباق السيارات الهجينة الكهربائية بحيث يسمح للفرق استخدام الوقود والكهرباء لتسيير سياراتهم إلى أطول مسافة باستخدام أقل كمية من الطاقة خلال ثلاث ساعات. وسيتم إعلان اسم الفريق الفائز بناء على نتائج السباقين.يتاح الدخول إلى مضمار السباق مجاناً للجمهور منذ الساعة العاشرة والنصف صباحاً، وتتخلل السباق جملة من النشاطات العائلية ونشاطات التسلية مع توفر منطقة للعب الأطفال وأكشاك للأطعمة والمشروبات، بالإضافة إلى منطقة “التفكير العلمي” التي تستضيفها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب. كما يمكن للجمهور لقاء الفرق المشاركة للاستفسار عن السيارات وعن العقبات التي واجهوها خلال مهمتهم.جدول فعاليات السباق: الوقت  الدخول مجاناً للجمهور اليوم الأول
30 يناير 201408:00الفحص الفني10:30لقاء السائقين11:00فتح المضمار للسباق ووسائل الإعلام 13:00استراحة الغداء وفترة محددة لشحن البطارية14:45وقوف السيارات عند خط البداية استعداداً للجولة الأولى. 15:00الجولة الأولى من السباق مع الإلزام بتغيير السائق كل 15 دقيقة.15:45وقوف السيارات عند خط البداية استعداداً للجولة الثانية. 16:00الجولة الثانية من السباق مع الإلزام بتغيير السائق كل 15 دقيقة. 16:30السماح للفرق بالعمل على السيارات دون السماح لها بشحن البطارية.  اليوم الثاني
31 يناير 2014الدخول مجاناً للجمهور 09:00إحضار سيارات الفرق إلى المضمار.09:00تجهيز السيارات من قبل الفرق، دون السماح بشحن البطارية.10:00الفرق تؤكد خلو خزانات الوقود.
المسؤولون يخلون خزانات وأنابيب الوقود.10:30فترة محددة لشحن البطارية باستخدام المولدات.14:15وقوف السيارات عند خط البداية استعداداً للسباق الأخير.14:30السباق الأخير للسيارات الهجينة_ تبديل السائق إلزامي كل 30 دقيقة.19:00العشاء وحفل توزيع الجوائز في المدرج (للمدعوين فقط).
______ انتهى ______للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع:
قسم العلاقات الإعلامية في شركة “طاقة”، أبوظبي.ألان فيرتانينرئيس قسم الإعلام
هاتف: 4894 691 2 971+
هاتف متحرك: 2717 685 56 971+
البريد الإلكتروني: Allan.Virtanen@taqa.com نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة  “طاقة “:
شركة “طاقة” هي شركة طاقة عالمية مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتمارس نشاطاتها في 11 بلداً تتوزع على أربع قارات.
تحرص “طاقة” على اعتماد مبادئ السلامة والاستدامة في إدارة عملياتها التي تتم وفق أرقى المعايير الأخلاقية، وتتبنى استراتيجية تتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، التي تعد بمثابة خارطة طريق لتأسيس اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.
تركز نشاطات “طاقة” على مصادر الطاقة التقليدية، والطاقة البديلة، وتحلية المياه، والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، وتشغيل أنابيب النفط، وتخزين الغاز. وتتوزع مشاريع “طاقة” في كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وسلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.قسم العلاقات العامة في المعهد البتروليأحمد راشد الراشدي
مدير العلاقات العامة
هاتف: 26075500 971+
هاتف متحرك: 6666 800 55 971+
aalrashed@pi.ac.aeنبذة عن المعهد البترولي:تأسس المعهد البترولي، جامعة ومركز أبحاث، في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2001 ليكون  مؤسسة عالمية المستوى في مجالي الهندسة وأبحاث الطاقة. يحتضن المعهد حالياً 1200 طالباً، 200 من أعضاء الهيئة التدريسية، وقد أصبح خلال فترة قصيرة من المؤسسات التعليمية والبحثية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط. يحظى المعهد بدعم ورعاية العديد من كبرى الشركات منها شركة أبوظبي الوطنية للنفط (أدنوك)، وأربع شركات نفط عالمية هي: شركة BP ، وشل وتوتال وشركة التطوير النفطي اليابانية. يتضمن مبنى المعهد مختبرات حديثة ومجهزة وقاعات صفوف، كما سيضم قريباُ مركز أبحاث من المتوقع أن يتم افتتاحه في العام 2014.

Subscribe to Taqa Global.